0
0



10859736_10154970827770083_1411340654_n

الأحد 14 كانون الأول 2014 كان لبرنامج أنسم ” تدوينة ومدينة ” جولة في أروقة دار الكتب والوثائق ببغداد.
يعد دار الكتب والوثائق الوطنية صرحاً ثقافياً ومعلماً بارزاً من معالم العراق الحديث ، وجاء تأسيس الدار كتشكيل جديد عام (1987) بعد دمج دائرة المكتبة الوطنية (1961) والمركز الوطني لحفظ الوثائق (1963)
تضمنت الزيارة، الإطلاع على الخدمات التي يقدمها الدار إلى المواطنين بالأضافة إلى المشاريع التي يقوم بها منها:

– المكتبة الرقمية
يشهد دار الكتب والوثائق الوطنية منذ أواخر 2012 أعمال تشييد مبنى المكتبة الرقمية التي ستكون مشروعا رائدا في العراق يوفر كماً هائلاً من المعلومات في صيغة رقمية . وتقوم بتنفيذ البناء شركة عراقية سويدية ، وبكلفة 20 مليون دولار .
تتميز المكتبة بعدم استخدام أي مطبوعات او أفلام او صور او خرائط او وثائق بصيغة ورقية وإنما ستكون كلها مرقمنة .
وستكون المواد السمعية والبصرية والورقية كلها على شكل صور رقمية يستطيع الباحث الاستفادة منها .
ستحتوي المكتبة على :
1ـ مختبر الصوت : ويقوم بمعالجة الأوعية الصوتية ورقمنتها من موسيقى تراثية وسواها . وقد تدرب مِلاك متخصص من قسم تكنولوجيا المعلومات على عملية الأرشفة الصوتية الرقمية في لندن ، لغرض التهيئة لتنفيذ مشروع صوت العراق الذي تبنته الدار ، بهدف الحفاظ على الإرث الصوتي ( لاسيما الموسيقي ) للعراق وحمايته من الضياع ، كونه يمثل جزءًا مهماً من موروثه غير المادي .
2ـ مختبر فيلم : وهو يضم أوعية فلمية للمعلومات وهي ستكون أفلاما وثائقية وتأريخية ، وسيجري تدريب مِلاك على عملية الرقمنة الفلمية في ايطاليا .
3ـ وثائق ومطبوعات ودوريات ومعلومات رقمية.

10850390_10154970828135083_1313402883_n
– مكتبة الأجيال

أقدمت دار الكتب والوثائق الوطنية على استحداث مكتبة جديدة تضاف الى فعاليات الدار المختلفة ، تحمل اسم (مكتبة الأجيال) لتضم كتباً ومصنفات ثقافية ودوريات تناسب هذه الفئات العمرية وبمختلف شؤون المعرفة ، بهدف تنمية الوعي الثقافي لدى الفئات العمرية من ستة أعوام الى سبعة عشر عاماً.
وتأتي هذه الخطوة التي يشرف عليها الدكتور سعد بشيراسكندر مدير عام الدار استكمالاً لخطوات أخرى قامت بها هذه المؤسسة الثقافية التي تحتوي على أكبر مكتبة في العراق .
ولعل أهمية مكتبة الأجيال ستكون الأولى من نوعها في العراق في ظل واقع حياتي تعرض لهزات عنيفة تسببت في ابتعاد هذه الفئات لعمرية عن القراءة وشيوع الثقافة المسطحة التي تعصف بالأشبال والشباب ليس في العراق وحده بل في مختلف دول العالم وانغماس العدد الأكبر من هؤلاء في البحث عن وسائل اللهو، وعدم الإهتمام بالقراءات النافعة . وعليه فإن مكتبة الأجيال تكتسب أهمية استثنائية ، لأنها تختص بتثقيف شريحة مهمة من شرائح المجتمع.

أهداف المكتبة
جاءت فكرة مكتبة الأجيال ضمن توجه واع ٍعام مفاده أن هناك حاجات ثقافية فعلية وحيوية أصبح من الضروري إشباعها نظراً للتحولات الحاصلة سياسياً وثقافياً وتعليمياً في العراق وضرورة غرس قيم عصرية في ذهن الطفل
، تقوم على حب المعرفة والتواصل الاجتماعي وحقوق الطفل الأساسية ، أي إن هناك حاجة للتنمية الثقافية على مستوى الأعمار المبكرة ، وليس فقط على مستوى البالغين الذي يجري التأكيد عليه فقط من قبل المؤسسات الثقافية الرسمية وغير الرسمية.
وتركز مكتبة الأجيال على تحقيق أهداف تعليمية وتنموية واجتماعية و ترفيهية يمكن إيجازها في النقاط الآتية :
ـ توفير بيئة صحية مناسبة للقراءة الحرة للأعمار المبكرة ، أي خارج نطاق الدروس التعليمية التقليدية. لهذا فهي تُمثل مركزاً تعليمياً إضافياً يساعد الأطفال والناشئة في التثقيف الذاتي بالوصول الى مصادر معرفية جديدة
ـ إتاحة الفرصة للأطفال والناشئة لاستعراض مواهبهم في القراءة والكتابة والشعر والقصة والرسم.
ـ تأكيد أهمية الإهتمام بثقافة الأطفال وبالتالي تشجيع التخصص في الإنتاج الثقافي للأطفال والناشئة وخلق جيل جديد من المؤلفين المبدعين في ميادين الكتابة الادبية والموسيقية والفنية وغيرها.
ـ مدّ جسر بين ثقافة عالمين: عالم الصغار وعالم الكبار، أي توفير شكل أولي من أشكال اللغة المشتركة داخل الأسرة وداخل المجتمع بشكل عام
ـ الإسهام بعملية خلق شخصية مفكرة وفاعلة ومتفاعلة مع الآخرين بدلاً من شخصية سلبية ومنفعلة وانعزالية .
ـ تسهيل وصول الطفل الى المعلومات وطرق الوصول اليها وبأشكال مختلفة وإشعاره وتوعيته بأهمية المحافظة عليها ، وهذا قد يشجعه على إنشاء مكتبته الخاصة في البيت.
ـ تؤدي المطالعة الى ظهور إهتمامات جديدة جادة لدى الطفل والناشئ .
ـ تنمية روحية المشاركة والتعاون في القضايا الاجتماعية العامة.

مكتبة الأجيال نموذج مستقبلي :

إن الفكرة الأساسية هي استثمار نجاح مشروع مكتبة الأجيال في جعله نموذجاً يمكن تطبيقه على المستوى الوطني . فالخطوة الثانية التي تتبناها دار الكتب والوثائق الوطنية هي طرح فكرة مشروع متكامل على مجلس محافظة بغداد بهدف إنشاء شبكة من مكتبات الأجيال في الأحياء السكنية ، لاسيما الفقيرة والمحرومة. أما الخطوة الثالثة فتمثل إقناع كل محافظة بإنشاء شبكة مكتبات أجيال ، في حين تمثل الخطوة الأخيرة إنشاء شبكة وطنية من مكتبات الأجيال .
وتأمل دار الكتب والوثائق الوطنية في أن تكون مثل هذه المكتبات تحت اشراف السلطات المحلية إدارياً ومالياً مؤقتاً ولكن ترى الدار أهمية إنشاء مؤسسة إتحادية للإشراف على تلك المكتبات من أجل تحقيق أهدافها وتوحيد برامجها وتوجهاتها التعليمية والثقافية وإبقائها بعيدة عن عالم السياسة والأحزاب والايديولوجيات.
المجموعات المكتبية التي ستضمها مكتبة الأجيال:
ـ مطبوعات ورقية (كتب ودوريات وصور وملصقات خاصة بالأطفال والناشئة).
ـ مطبوعات رقمية .
ـ مجموعات سمعية رقمية وتقليدية (الاستماع الى أغاني اطفال وقصص الأطفال المسجلة).
ـ مجموعات بصرية رقمية وتقليدية (أفلام سينمائية روائية وأفلام كارتون وبرامج كمبيوترية تعليمية وتثقيفية).

10866723_337123656475374_1484974950_n
هيكلية المكتبة :

ـ موقع خاص بالمكتبة على شبكة الأنترنت (استمرار التواصل حتى بعد انتهاء ساعات العمل اليومية) .
ـ مرسم للأطفال .
ـ مركز للأنترنت والحاسوب .
ـ قاعات مطالعة لمختلف الأغراض.
ـ الإدارة .

وسائل الجذب :

ـ موقع مكتبة الأجيال على شبكة الأنترنت .
ـ تنظيمات سفرات لزيارة المكتبة من قبل تلاميذ المدارس ورياض الأطفال.
ـ استخدام مختلف أنواع الدعاية كالملصقات .
ـ إقامة معارض خاصة للصغار وأخرى للكبار ، موضوعاتها عن عالم الأطفال والناشئة .
ـ التنسيق مع كلية اومعهد الفنون الجميلة لغرض الاستفادة من الإمكانيات الفنية لطلبة أقسام السينما والسرح في سرد الحكايات بشكل تمثيلي .
ـ تنوع وسائل الوصول الى المعلومة لمنع الملل .
ـ استخدام الديكور والآثاث والألوان الجميلة .

الحملة الترويجية لتعميم مشروع مكتبة الأجيال:
ـ توعية عامة الناس بأهمية الإهتمام بعالم الأطفال والناشئة تميّزه عن عالم الكبار من حيث الحاجات والميول والرغبات.
ـ إشعار صناع القرار بأهمية الاستثمار الحقيقي في عالم الأطفال والناشئة ، كون التنشئة والتربية المبكرة علمياً وثقافياً يُعد جزءًا حيوياً من التنمية الوطنية الشاملة .
ـ إشعار الانتليجينسا العراقية بضرورة تحمل المسؤولية عن طريق الإهتمام بثقافة الأطفال بصورة أوسع وأعمق .

– مختبر صيانة وترميم الورق

مختبر صيانة وترميم الورق من الأقسام المهمة والتابعة الى الأرشيف الوطني . أنشئ سنة 2006 بعد أن خضع موظفوه والبالغ عددهم 6 لدورات تدريبية تحققت على أيدي أفضل الخبراء الأجانب خارج العراق في جمهوريتي التشيك وإيطاليا كذلك في أربيل للسنوات 2004 ـ 2006 .

ضم المختبر عدداً من الأجهزة والمواد الحديثة الخاصة بعمل الترميم والتي جهزت بمساعدة خارجية لأجل الحفاظ على استرجاع الملفات والسجلات التي تضررت بسبب الحرب الأخيرة على العراق سنة 2003.

يقوم المختبر بترميم الوثائق بإتباع آلية متمثلة بمجموعة عمليات تهدف الى تجديد التماسك الفيزيائي للأوراق التي خضعت لتغيرات، لأسباب عرضية او طبيعية. وكذلك فإن عمليتي الصيانة والترميم تضمنان إطالة عمر المادة وتوفرها بشكل مستمر للاستخدام .

أولى مراحل الترميم تعقيم الملفات مدة 48 ساعة بجهاز خاص مزود بمادة الكحول باعتبارها المادة الأكثر أماناً لسلامة الترميم بعد أن يتم توثيق الملفة والكلمة من أجل الرجوع لها عند الحاجة ، وترقم بقلم الرصاص ومن ثم تنظف ميكانيكياً وهو ما يسمى (بالتنظيف الجاف) باستخدام جهاز وفرشاة خاصة بعد التأكد من فحص حامضية الأوراق وحبرها ومعرفة عدم قابليته للانتشار بالماء الذي توضع فيه لتخليصها من التراب والطين والمواد الأخرى العالقة بها وهو مايسمى (بالتنظيف المائي) وبعد مرور 24 ساعة توضع الأوراق مدة 20 دقيقة في محلول قاعدي لتخليصها من الحامضية وتطلى على الوجهين وهي رطبة بصمغ التيلوزة (مثيل هيدروكسي أثيل سليلوز) من أجل تقويتها وإضافة مواد فقدتها في أثناء عملية الغسل وبعد مرور 24 ساعة تبدأ عملية الترميم التي تكون على وفق نوع الورقة ودرجة الضرر.

إن إحدى طرائق الترميم استخدام الورق الياباني المصنوع من نباتات خاصة بسبب عدم تأثره بالتذبذبات في درجة الحرارة والرطوبة وثبات لونه وطول أليافه. ولابد من أن يكون الورق المستخدم في الترميم من نوع الورق المراد ترميمه نفسه أي من نوع الورق الخاص بالوثيقة من ناحية السُمك ، اويجري الترميم باستخدام عجينة الورق المصنوعة من القطن وبمساعدة جهاز خاص او بطريقة الكبس الحراري باستخدام ورق خاص مطلي بمادة صمغية من جهة واحدة وبمساعدة جهاز الكبس الحراري بعد ذلكيتم ترتيب أوراق الملفة المراد ترميمها على وفق الترقيم وتخاط بموجب نظام الملازم التي تألف منها السجل في الأصل وتجلد

2014-12-14 10.55.37

ترتبط شعبة التجليد بهذا القسم إدارياً :

يبدأ عمل شعبة التجليد بتسلم العمل من أقسام الدائرة بعدها يتم خياطة الكتاب او المجلد ثم تتم عملية إجراء التبطين والتعريش بوساطة المقص الكهربائي، بعدها اجراء عملية التفصيل مع المشمع (الجص) ثم لفه بورق الآبرو الملون ثم التجليد النهائي والكبس.

– المكتبة الوثائقية
– شعبة الخدمات الأرشيفية

وهي شعبة تابعة إلى قسم خدمات الباحثين وتعد من الشعب المهمة الموجودة في دار الكتب والوثائق الوطينة ، تختص بتقديم الخدمات والمعلومات الوثائقية للوافدين الى هذه الشعبة من طلبة الدراسات العليا (ماجستير/ دكتوراه) وكذلك طلاب الصفوف المنتهية لطلبة الدراسات الجامعية وبحوث متنوعة لاساتذة الجامعات وإرشادهم الى كيفية استخدام أجهزة العرض الفنية ، وبعد استخراج أرقام الوثائق التي يقدمها الباحث والتي أخرجها عن طريق (الحاسوب ، البطاقات، السجلات) وبعد الانتهاء منها يقوم القسم بإرجاعها إلى أماكنها المخصصة لها كل على وفق تصنيفه والحقبة الزمنية التي تنتمي لها الوثيقة .

يقدم القسم خدمة باستنساخ الوثائق التي يحتاجها الباحث علماً ان لكل باحث حق باستنساخ (10) صفحات يومياً ، وتقدم هذه الخدمة مجانا .

– قسم الببليوغرافيا والبحوث
– شعبة السمعية والبصرية

ترتبط هذه الشعبة بقسم المكتبة الوثائقية وتعد الرافد الذي ينهل منه الباحثون والدارسون والمهتمون بشتى العلوم والمعارف التي تخص الخرائط والصور التأريخية في زمن العهود السابقة والأفلام والأقراص التي توفر للباحث المعلومات التي تتعلق باختصاصه في علوم شتى.

تقوم الشعبة بمساعدة قسم الترجمة بما يأتي :-

ترجمة الخرائط وفرز وتصنيف وفتح وتسجيل الخرائط في السجل الخاص وإدخالها في الحاسوب وعمل البطاقات للأقراص المدمجة وإدخالها في الحاسوب.

المصادر:
– الموقع الإلكتروني لدار الكتب والوثائق
http://www.iraqnla-iq.com/
– موقع الدار على الفيسبوك
https://www.facebook.com/iraqnla

( Views | 687 | عدد المشاهدات )

Print Friendly