0
0



Qatar_17_09_20144

بتاريخ 15 سبتمبر/ايلول 2014، دخل قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية الجديد حيز التنفيذ بعد التصديق عليه من قبل الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثانى. ويشمل القانون الجديد 14/2014 تعديلات على التشريعات السابقة فيما يخص الجرائم الإلكترونية ويهدد حرية التعبير في قطر.

ان بعض المواد التي تم تضمينها في القانون غامضة في أحسن الأحوال ويخشى من أن التشريع سوف يستخدم كوسيلة لاستهداف المدافعين عن حقوق الإنسان وإعاقة عملهم السلمي. ويمكن على سبيل المثال أن يحكم على شخص بثلاث سنوات في السجن وغرامة تصل إلى 000،500 ريال قطري  إذا إدين  بما يلي “نشر أخبار كاذبة بهدف زعزعة الأمن القومي”  أو “استخدام مواقع الانترنيت لنشر الإرهاب أو دعم الجماعات الإرهابية.”

وتحمل المادة 5 معها نفس العقوبة، حيث تصل إلى ثلاث سنوات في السجن وغرامة قدرها 000،500 ريال قطري عند الإدانة بما يلي “كل من أنشأ أو أدار موقعا لجماعة أو تنظيم إرهابي على الشبكة المعلوماتية، أو إحدى وسائل تقنية المعلومات، أو سهل الاتصال بقيادات تلك الجماعات أو أي من أعضائها، أو الترويج لأفكارها، أو تمويلها.”  ان هذه المادة يمكن أن تستخدم أساساً ضد كل الذين يعبرون عن آرائهم أو معتقداتهم على الانترنت أو اولئك القائمين بإعداد موقع إلكتروني أو مجموعة لترويج أفكارهم.

ان المادة 6 تتضمن السجن لمدة لا تزيد على ثلاث سنوات وبغرامة لا تزيد 000،500 ريال قطري على اي شخص إدين بالآتي “أنشأ أو أدار موقعا ألكترونياً عن طريق الشبكة المعلوماتية، أو إحدى وسائل تقنية المعلومات، لنشر أخبار غير صحيحة، بقصد تعريض سلامة الدولة أو نظامها العام أو أمنها الداخلي أو الخارجي للخطر.” وتتضمن كذلك السجن مدة لا تتجاوز سنة، وبالغرامة التي لا تزيد على 000،250 ريال قطري ، أو بإحدى هاتين العقوبتين، على “كل من روج أو بث أو نشر بأي وسيلة تلك الأخبار غير الصحيحة بقصد تعريض سلامة الدولة أو نظامها العام أو أمنها الداخلي أو الخارجي للخطر.”

وتنص المادة 8 على السجن لمدة لا تزيد على ثلاث سنوات و/أو غرامة لا تتجاوز  000،100 ريال قطري بالنسبة للفرد الذي “تعدى على أي من المبادئ أو القيم الاجتماعية أو نشر أخبارا أو صورا أو تسجيلات صوتية أو مرئية تتصل بحرمة الحياة الخاصة أو العائلية للأشخاص، ولو كانت صحيحة، أو تعدى على الغير بالسب أو القذف، عن طريق الشبكة المعلوماتية أو إحدى وسائل تقنية المعلومات.”

وتتعلق المادة 11 بموضوعة التزوير والاحتيال الالكتروني فتنص على عقوبة بالسجن لمدة لا تتجاوز ثلاث سنوات و/أو غرامة لا تتجاوز 000،100 ريال قطري بالنسبة للفرد الذي ارتكب واحداً مما يلي “استخدام الشبكة المعلوماتية أو إحدى وسائل تقنية المعلومات في انتحال هوية لشخص طبيعي أو معنوي.”

يعبر مركز الخليج لحقوق الإنسان عن قلقه البالغ إزاء صدور القانون الجديد لمكافحة الجرائم الإلكترونية ويعتبره تهديداً حقيقياً وخطيراً لحرية التعبير والرأي والمعتقد على شبكة الإنترنت وعبر وسائل الإعلام الاجتماعي. ويخشى من أن تشريعات  الجرائم الإلكترونية سوف تستخدم لإسكات المدافعين عن حقوق الإنسان وإعاقة عملهم كما حدث في المملكة العربية السعودية، حيث يقضي ناشط حقوق الإنسان فوزان الحربي، حكماً بالسجن لمدة سبع سنوات بموجب تشريعات الجرائم الإلكترونية.

يحث مركز الخليج لحقوق الإنسان  السلطات في قطر:  

1. التأكد من أن جميع المواد التي  يمكن أن تستخدم لتقييد حرية التعبير سوف تلغى، ولا سيما المواد 5 و 6 و 8 و 11 من قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية الجديد 14/2014؛

2. ضمان أن جميع المدافعين عن حقوق الإنسان في قطر والذين يقومون بعملهم المشروع في الدفاع عن حقوق الإنسان، قادرون على العمل بدون مواجهة للقيود بما في ذلك المضايقة القضائية.

مركز الخليج لحقوق الإنسان يدعو إلى الاهتمام الخاص بالحقوق والحريات الأساسية المكفولة في إعلان الأمم المتحدة المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها دولياً ولا سيما المادة 6، الفقرة  (ج) والتي تنص على انه:

لكل شخص الحق ، بمفرده وبالاشتراك مع غيره في:
ج) دراسة ومناقشة وتكوين واعتناق الآراء بشأن مراعاة جميع حقوق الانسان والحريات الاساسية في مجال القانون وفي التطبيق على السواء، وتوجيه انتباه الجمهور الى هذه الامور بهذه الوسائل وبغيرها من الوسائل المناسبة؛

والمادة 12 ، الفقرة (1) والفقرة (2) حيث تنص على:

1. لكل شخص الحق، بمفرده وبالاشتراك مع غيره، في أن يشترك في اﻷنشطة السلمية لمناهضة انتهاكات حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

2. تتخذ الدولة جميع التدابير اللازمة التي تكفل لكل شخص حماية السلطات المختصة له بمفرده وبالاشتراك مع غيره،  من أي عنف او تهديد او انتقام او تمييز ضار فعلا او قانونا او ضغط او أي اجراء تعسفي آخر نتيجة لممارسته او ممارستها المشروعة للحقوق المشار اليها في هذا الاعلان.

المصدر

( Views | 463 | عدد المشاهدات )

Print Friendly