1
0



ريم المصري

إن كنت في بغداد الآن، و إن كنت من غير مستخدمي خدمة ال vpn، فقد تم منعك في الأيام العديدة الأخيرة من الدخول الى أي من الفيسبوك، تويتر، اليوتيوب، الانستغرام، أو أي مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى. لن تستطيع ايضاً استخدام تطبيقات الرسائل القصيرة مثل الواتساب والفايبر، أو حتى سكايب. أما ان كنت في أي من محافظات نينوا، الأنبار، صلاح الدين، كركوك، الموصل، وديالي، أو مناطق العدل، الغزالية، أبو غريب، الرضوانية، المحمودية، اللطيفة، الفلوجة، جرف صخر، التاجي، اليوسفية، الميسياب، فقد تُمنع من استخدام الانترنت نهائيا. جاء قرار المنع قبل أيام، وبعد تداول مجموعات مختلفة لفيديوهات وصور على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر تخلي أعضاء الجيش العراقي عن أسلحتهم وملابسهم عند الاستيلاء على مدينتي الموصل وتكريت من قبل قوات الدولة الاسلامية في العراق والشام، واستخدام داعش الانترنت لبث صور مفبركة حسب مسؤولين حكوميين.

موقع تبادل الإعلام الاجتماعي (SMEX) نشر وثيقة مسربة من وزارة الاتصالات العراقية تطلب فيها الوزارة قرار ايقاف الانترنت كاملا عن مناطق معيّنة وحجب المواقع الاجتماعية –وحتى الاباحية– عن مناطق أخرى، ويذكر الموقع:

“أظهرت وثيقة مسرّبة من وزارة الاتصالات العراقية أن الحكومة قررت أن الحل الأمثل لمكافحة الأخبار الكاذبة والمحرجة على الإنترنت هو ما فعله مبارك قبل ثلاث سنوات ونصف السنة في مصر: فصل الإنترنت. بالإضافة إلى كونه انتهاكاً لحقوق العراقيين، يشكّل قرار فصل خدمة الإنترنت إحباطًا لجهود المدوّنين العراقيين في “الشبكة العراقية للإعلام الاجتماعي” في محاربة الأخبار الكاذبة، لا عبر الرقابة بل بنشر المعلومات الأكثر دقة. لمتابعة التطورات ابحث عن وسم #INSM_iq وتابع هذه القائمة من مستخدمي تويتر الموثوقين من داخل البلاد. الوثيقة ذات الصفحتين صدرت عن وزارة الاتصالات العراقية بتاريخ 15 حزيران، تحت رقم 5214. “

في حديثنا مع ناشر الوثيقة، المؤسس المشارك لمركز الريادة التقنية “فكرة سبيس“، يقول علي اسماعيل، “ليس هناك تأكيد على ان الوثيقة المسربة حاليا هي الوثيقة الرسمية، لكن وردنا من أصدقاء يعملون لدى مزودي الخدمة بأان شركاتهم تلقّت أوامر لايقاف خدمة الانترنت أو لحجب مواقع التواصل الاجتماعي.” وهذا ما تقوم شركات الاتصالات باظهاره على متصفحك عند محاولة الدخول على فيس بوك مثلًا، بدون ذكر الأسباب كما تُظهِر الصورة أعلاه.

 تقرير الشبكة العراقية للإعلام المجتمعي لم تستجب جميع الشركات لهذه الأوامر. شركتا EarthLink والجزيرة العربية اللتان تغطيان بغداد بشكل رئيسي وبعض المحافظات استجابتا لأمر الحجب وايقاف الانترنت. أما شركات مثل نوروز، والتي مقرها في اقليم كردستان وتغطي مناطق الموصل وكركوك، لم تستجب للقطع في تلك المناطق.

وهذا ما عكسه تقرير الشبكة العراقية للإعلام المجتمعي في ١٦ حزيران ٢٠١٤ عن حال قطع الانترنت.

الطريقة الأكثر شعبية الآن لكسر القرار هي استخدام الVPN كتطبيقات HOTSPOT SHIّELD أوPSIPHON. حسب علي، وضعت شركة EarthLink قيوداً حتى على المواقع المباشرة التي تقدم خدمة ال VPN مثل hotspot، ولكن ما زال بإمكان المستخدم تحميل الخدمة من المتجر مباشرة.

 

قد لا يكون التحدث عن عدم قانونية القرار في وضع العراق الراهن مدخلاً لاحباطه ، لكن من المهم معرفة أن قرار الحجب يخالف المادة ٤٠ من الدستور (الجدلي الأصل) ، والتي تنص على أن:

“حرية الاتصالات والمراسلات البريدية والبرقية والهاتفية والالكترونية وغيرها مكفولةٌ، ولا يجوز مراقبتها أو التنصت عليها، أو الكشف عنها، إلا لضرورةٍ قانونيةٍ وأمنية، وبقرارٍ قضائي.”

 

من الصعب توقع ما قد تولي إليه الأمور في العراق، ولكن ما يستطيع الناشطون الآن فعله هو تحضير أنفسهم للتعامل مع أسوأ الاحتمالات: فصل الانترنت كاملا. قد لا تكون فكرة شبكات الميش المقترحة عند الكوارث الطبيعية ذات جدوى كما عبّر البعض على صفحة فكرة سبيس، لعدم إمكانية تغطية مدينة باكملها ولسهولة اختراق المراسلات من قبل المستخدمين المجاورين. لكن الحلول المقترحة الأخرى هي الانترنت الفضائي عبر الأقمار الصناعية، على الرغم من بطئه وتكلفته الباهضة.

خريطة شركة رينسيس نود هنا بتذكير ممن لديه فضول من قرائنا بالخريطة التي طورتها شركة رينسيس عام ٢٠١٢، بعد أن قطعت الأنظمة بمصر وسوريا الانترنت عن الدولة كاملة عام ٢٠١١. تصنف هذه الخريطة احتمالية وقوع سيناريو قطع الانترنت في دول العالم حسب مؤشر عدد الشركات الخاصة التي تزود الانترنت من خلال نقط اتصال دولية. ولأن العراق فيها أكثر من عشرة مزودي خدمة من القطاع الخاص، يتصلون بالانترنت دوليا، صنفت كدولة خطر فصل الانترنت فيها منخفض. تعتمد الخريطة على مؤشر البنية التحتية في تحديد احتماليّة قطع الانترنت، ولكن الخطر الأكبر يأتي عند انصياع مزودي الخدمة الى أوامر الحكومة في القطع.

المصدر

( Views | 724 | عدد المشاهدات )

Print Friendly