0
0



13981256424_9658f31715_z

قمت بتحديث ورقة ورشة عمل لواحدة من ورشات العمل التي قدّمتها لأول مرة عام 1990، وهي عن استخدام عناصر القصة. تم نشر إصدار أقدم من هذه الورقة على الموقع الإلكتروني No Train, No Gain لم أقم بإضافة الكثير من النصائح الرقمية لها ولكنني قمت بتحديث المرجع الذي هو منذ أكثر من عقد من الزمان.

كنت أعلّم ورشة العمل هذه مع “الكتابة بينما تقوم بالتغطية”  No Train, No Gain  وهذا المزج بين عملية سرد القصص واستخدام عناصر القصة جذب الكثير من النجاح الذي استمتعت به كمراسل.

فكّر ما وراء الأسئلة من، ماذا، لماذا، متى، أين

لا تحد من أسئلتك أو تفكيرك على الأسئلة الأساسية للصحافة: من، ماذا، متى، أين، لماذا، كيف. فكّر في عناصر القصة: المكان والزمان، الشخصيات، الحبكة، الصراع، الذروة، الحل، العمل، الحوار، الموضوع.

العناصر التي تشكّل التقارير 

عناصر القصة لا تشكّل فقط كتابتك ولكن تغطيتك. على سبيل المثال يمكنك الإجابة عن “من” باسم ما وبعض التفاصيل الأساسية، ربما العمر والمدينة التي هو منها والمهنة: ستيف باتري، 60 عاماً، أستاذ صحافة في LSU. ولكن إن كنت تعمل على تطوير شخصية فيمكنك أن تسعى لتجد أكثر من ذلك بكثير: طفل سلاح الجو الشقي، طفل الواعظ، أحد معجبي يانكي، مريض ناجٍ من السرطان، روائي أعماله غير منشورة بعد، أب، جد، زوج سابق، مراسل سابق، رياضي رديء، أحد منتسبي الكشافة، كاتب مدرّب، صحفي متجوّل، مخترع لعبة، رجل حكيم.

“أين” قد يكون ما على الخريطة، و”متى” هي وقت ما على التقويم أو الساعة. المكان والزمان هما حيث ينقل الكاتب القارىء. المكان والزمان يتطلّب وصفًا. وهو يثير الحواس. ويتطلّب علاقة الزمان والمكان مع الأماكن والأحداث المحيطة ومع الأحداث التي تأتي قبل وبعد.

الحبكة هي ليست مجموعة من الأحداث ولكنها سلسلة من الأحداث، كل منها يتدفق من الذي قبلها ويقود إلى الذي بعدها.

الصراع يتطلّب الحل أو تفسير السعي نحو الحل أو العجز عن الوصول إلى الحل.

العناصر التي تشكّل المقالة الافتتاحية 

قد تساعدك عناصر القصة في كتابة الافتتاحية. ما هو أهم عنصر من عناصر القصة؟ قد يكون هذا هو تركيز افتتاحيتك. ما هي الذروة؟ قد يكون هذا هو ما تريد بدء تقريرك به.

هل تقاطع عنصرين (الشخصية في المكان والزمان، أو المكان والزمان في الذروة) يأتي بالقارىء فورًا إلى فكرة التقرير؟ ثم قم بتأسيس كليهما على الفور، واربطهما بوضوح، وطوّرهما في ذات الوقت. هل أحد العناصر ثانوي بالنسبة للآخر ولكنه مهم؟ ثم قدّم العنصر التالي وحافظ على تطوره الثانوي بوضوح، وبالتالي لا تزيح أو تربك التركيز.

استخدم الحوار، وليس فقط الاقتباس 

إذا كان الاقتباس يمنح القارئ معلومات، ربما عليك أن تقوم بذلك مستخدمًا كلماتك الخاصة. استخدم الاقتباس إن كانت الشخصية تتكلّم كشخصية، أو تخبر قصتها، أو تقدّم رأيهها، أو تظهر مشاعر، مستخدمًا لغة ملّونة مميّزة.

العديد من المراسلين يخلطون بين الاقتباسات و اللون. الاقتباسات الملّونة تقدّم اللون، ولكن علامات الاقتباس لا تجعل المعلومات ملّونة أكثر ولا تحوّل الجملة المملة إلى أخرى مشرقة. أعد الصياغة عندما تقدّم المعلومات، أو عندما تقول شيئًا أفضل من الشخص الذي تقتبس كلامه.

استخدم الحوار، كي تمنح صوتًا لشخصياتك، ولتأتي بالمشهد حيًا لقرائك.

يمكن أن يكون الفيديو والصوت والنصوص الرسمية أدوات فعّالة لالتقاط الحوار وجلب أصوات الشخصيات الفعلية لتقاريرك.

عندما لا تكون التسجيلات أو النصوص متوفرة، اطلب من الأشخاص أن يعيدوا بناء الحوار لك: “ماذا قلت بعد ذلك؟ وماذا أجابتك؟”

لاحظ الشخصيات غير البشرية 

في بعض الأحيان، يمكنك في الأخبار أو الافتتاحيات أن تجعل الشخصية عبارة عن شيء وليس فقط شخص. في التقرير الطبي، قد يكون المرض هو الشخصية الرئيسية. في التقرير الديني، قد الكنيسة هي الشخصية. عندما تعامل مؤسسة أو شيء غير ملموس أو جماد كشخصية، فأنت تعمل على تطويره بشكل كامل. أنت على وعي أكثر من نحو تصرفات الشخصية، أو الصراع مع الأشخاص الحقيقيين، أو المؤسسات أو الأشياء الأخرى.

لاحظ الشخصيات الأسطورية 

يمكنك إنشاء شخصية أسطورية معتدلة لتنعش الإحصاءات. الشخص الأسطوري المتوسط لفئة سكانية معيّنة قد يمكّنك من مناقشة الإحصاءات في ضوء ما يمكن أن يحدث أو لا يحدث في حياة الشخص.

إن عثرت على شخص متوسط تقريبًا، فيمكنك استخدام الشخصية الحقيقية لإنعاش التركيبات السكانية والإحصاءات.

اجمع التفاصيل عن الزمان والمكان 

بينما تقوم بالتغطية فأنت لا تعلم إن كان المكان والزمان هو العنصر الأساسي أو عنصر ثانوي مهم. لذا اجمع المعلومات. اذهب إلى مسرح الجريمة أو مكان الكارثة. قابل الشخصيات في بيئتها سواء المنزل أو مكان العمل أو المدرسة أو الكنيسة أو مكان الترفيه (أكثر من مكان).

عندما تكون قادرًا، مقابلة متحرّكة قد تكون نافعة: ابدأ في مكان العمل، واذهب لتناول الطعام، عد إلى المنزل بسيارة الشخصية، اطلب منه رؤية المنزل والحديقة.

تعلّم تفاصيل الحبكة 

إذا كانت الحبكة مهمة، تاكّد من معرفة تسلسل الأحداث. اسأل الشخصيات من كان هناك عندما وقعت الأحداث الحاسمة. دعهم يسيرون عبر الأحداث إن كان هذا ممكنًا. اسعَ للتوثيق الذي قد يوضّح ما قد حدث ومن كان موجودًا. شاهد أي مقاطع فيديو متوفرة.

ابحث عن التناقضات والتضارب في رواية الناس وجد إن كان بالإمكان حلّ هذه التناقضات. هذا لا يعني أن أحدهم يكذب، ولكنه قد يظهر اختلاف نظرة الناس إلى الأحداث، أو قد يظهر مدى إرباكها.

حدّد مدى طول تقريرك 

نجاح بعض المواقع الإخبارية المتخصصة من حيث القراءات الطويلة والمشاهدات الكثيرة لمقاطع الفيديو الخاصة بها تظهر أن الناس يميلون إلى الاستمرار مع القصة التي تُروى بشكل جيّد. قرّر ما إذا كان تقريرك من هذا النوع، واستخدم عناصر القصة التي ستجذب انتباه القرّاء أو المشاهدين.

ولكن في العديد من المرات، إما بسبب طبيعة التقرير أو توقعات المحررين أو حدود مساحة الطباعة أو البث سيتطلّب منك أن تعمل بسرعة على تحديد عناصر القصة. قد لا يكون لديك الوقت والمساحة لتطوير جميع العناصر. بعد أن تجمع كل هذه المعلومات، حدّد أهم العناصر، والشخصيات الأكثر إلحاحًا، واللحظات الرئيسية، والتفاصيل الأكثر تكرارًا. يكنك تطوير شخصية بشكل كامل، ولكن قد تضع بعض الكلمات لبناء شخصيات ثانوية.

لاحظ كيف يمكن لإعلان تلفزيوني أن يؤسس الشخصية أو المكان والزمان، وكيف يتم حل النزاع بسرعة. اقرأ مقالتي تعلّم تقنيات سرد القصص من كاتبي الأغاني.

مصدر  هذه المقالة في الأصل على مدوّنة ستيف باتري “يوميات باتري” The Buttry Diary  ونُشرت على شبكة الصحفيين الدوليين 

الصورة مرخّصة على فليكر عن طريق boellstiftung.

 ( Views | 1065 | عدد المشاهدات )

Print Friendly