0
0



8740a250-6525-4211-8826-61145ff36774المصدر  

البحرين

أخلت السلطات البحرينية سبيل الناشطة النسوية والمدونة غادة جمشير من السجن في 15 ديسمبر / كانون الأول، بعدما أمضت فيه ثلاثة أشهر بتهمة نشر تغريدات مهينة ومسيئة. غادة الآن قيد الإقامة الجبرية بانتظار محاكمتها.

مصر

أصدر رئيس الوزراء المصري، قرارًا بإنشاء مجلس أعلى لأمن البنية التحتية والاتصاﻻت وتكنولوجيا المعلومات، يتبع رئاسة مجلس الوزراء، ويسمى “المجلس الأعلى للأمن السيبراني“.

اعتقلت السلطات الناشط كرم زكريا، بتهمة “الدعوة لتظاهرات 5 ديسمبر، والمشاركة في حملة الموجة الخضراء والتحريض ضد الدولة” على فيسبوك، وصادرت جهاز اللاب توب الخاص به. وتبعًا لحركة 6 إبريل، والتي ينتمي إليها كرم، فإنه قام فقط بعمل “إعجاب” بصفحة على فيسبوك.

أحالت إدارة كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة المنوفية الطالب أحمد عبد الوهاب، رئيس اتحاد طلاب الكلية، للتحقيق بسبب كتابته “بوست” على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” عبر فيه عن غضب الطلاب ومشاكلهم داخل الكلية، فيم اعتبرته الإدارة تجاوزًا للحد وتجريحًا، موضحة أن الشكوى مكانها إدارة الكلية وليس مواقع التواصل الاجتماعي.

أمرت محكمة النقض بإعادة محاكمة صحفيي الجزيرة، والمحبوسين منذ أكثر من عام، وهم بيتر جريست، محمد فهمي، وباهر محمد.

الكويت

في الخامس من يناير / كانون الثاني، قضت محكمة التمييز الكويتية، بسجن المغرد الكويتي صقر الحشاش سنة و8 شهور في قضية اتهامه “بالطعن علنًا في حقوق الأمير وسلطاته والعيب بذاته” من خلال تغريدات منسوبة له على تويتر. وكانت محكمة الجنايات الكويتية قضت في مايو / أيار 2013 ببراءته من التهمة، وفي 10 يوليو / تموز 2013، أيدت محكمة الاستئناف البراءة، قبل أن تطعن النيابة العامة مجددًا على الحكم، لتنظره في النهاية محكمة التمييز.

ويعد ذلك بيوم واحد، قررت النيابة العامة حبس النائب السابق صالح الملا لعرضه مجددًا عليها بعد اتهامه بقضية أمن دولة وكتابة تغريدات عبر حسابه بتويتر ضد الأمير الكويتي، ومصر ورئيسها عبد الفتاح السيسي بعد زيارته للكويت.

موريتانيا

أصدرت المحكمة الجنائية بمدينة نواذيبو شمال موريتانيا، في ساعة متأخرة من يوم الأربعاء، 24 ديسمبر/ كانون الأول 2014، حكمًا بإعدام الكاتب الموريتاني محمد الشيخ، وذلك على خلفية مقال كتبه قبل عام ونشره في بعض المواقع الموريتانية أعتبر أن فيه إساءة واستهزاء بالنبي محمد. وقد كان الكاتب ينتقد التفرقة الطبقية في موريتانيا. وفي مقال حديث لعفاف العبروقي في الأصوات العالمية، تذكر أن السياسة، وليس الدين، المحرك الرئيسيّ لهذا النوع من القضايا.

كيف يمكن لنظام ما أن يتخلص من خصومه ومنتقديه في بلدان يلعب فيها الدين دورًا رئيسًا في حياة الأغلبية؟ إحدى الطرق لذلك هي زجّهم في السجون واتهامهم بالإساءة إلى الإسلام والرسول. بذلك، لن يهبّ لنجدتهم أحد، تقريبًا.

عمان

قامت السطات الأمنية بمطار مسقط الدولي بإيقاف الناشط الحقوقي محمد الفزاري، الذي ينشر مقالات تكشف عن الفساد الحكومي. أبلغته السلطات أن منعًا للسفر قد صدر ضده وأن عليه مراجعة القسم الخاص في الشرطة العمانية بالعاصمة مسقط فورًا لأجراء التحقيق معه حيث تم اعتقاله حال وصوله هناك، ثم أفرج عنه في المساء.

أفرجت السلطات العمانية عن الكاتب علي الرواحي بعد أربعة أيام كان فيها رهن الاعتقال، بسبب بتغريدتين قام بنشرها على حساب تويتر الخاص به في 27 ديسمبر / كانون الأول 2014 تحدث فيهما عن الفساد وحث الناس على المطالبة بحقوقهم.

فلسطين

مددت محكمة الصلح الاسرائيلية في مدينة القدس المحتلة في ديسمبر، اعتقال سبعة مواطنين مقدسيين، بدعوى “التحريض ضد الاحتلال”، على فيسبوك. وكان أحد المعتقلين نشر صورته حاملًا بندقية إم16. صرح مصدر عسكري إسرائيلي أن المداهمة هي الأكبر من نوعها لمواجهة “التحريض على العنف” على الشبكات الاجتماعية والإنترنت”.

السعودية

ذكر تقرير حديث أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قامت بتعطيل 9 آلاف حساب على تويتر، زعم استخدامها في نشر مواد إباحية، الأمر المحظور في السعودية. ذكر التقرير أيضًا أن “مخترقين أخلاقيين” قاموا بتسهيل وصول الشرطة للمعلومات الشخصية لهذه الحسابات، مما أدى إلى اعتقال أصحابها.

سوريا

تعرّضت مجموعة إعلامية سورية تنتقد داعش لهجوم رقمي عبر برمجيات خبيثة يستهدف كشف مواقع أفرادها.  مجموعة “الرقة تذبح بصمت” تركز نشاطها على توثيق انتهاكات حقوق الانسان من قبل عناصر “داعش” الذي يحتلّون مدينة الرقة.

أنشأ نشطاء حملةالحرية لنشطاء الحرية” للمطالبة بالكشف عن مصير رزان زيتونة وسميرة الخليل ووائل حمادة وناظم حمادي، بعد مضي عام على اختفائهم. هدف الحملة بدء مواصلة الجهود المبذولة للإفراج عن النشطاء الأربع، وهم مساهمون في مركز توثيق الانتهاكات في سوريا، كما قادة بارزين في حركة المعارضة السلمية السورية.

تونس

حكمت المحكمة العسكرية بتونس في 18 نوفمبر / تشرين الثاني بسجن المدوّن ياسين العياري لمدة ثلاثة أعوام، بتهم “سب وقذف عدد من الضباط، نشر الإشاعات، تهام عدد من القيادات بالقيام بتجاوزات مالية وادارية دون تقديم أية اثباتات على ذلك.”، واقتيض إلى السجن مباشرة بعد عودته من الخارج إلى تونس. أنشأ نشطاء حملة للدفاع عن ياسين على فيسبوك.

أبحاث جديدة

من شركائنا

فعاليات مقبلة

يُقدَّم المواطن الرقمي إليكم عبر دفاع الأصوات العالمية، وحبر، ومنظمة أكسس، ومؤسسة الجبهة الإلكترونية، ومنظمة تبادل الإعلام الاجتماعي. قام بالمساهمة بالبحث والتحرير والكتابة في هذا التقرير عفاف العبروقي، محمد الجوهري، كورتني رادش وجيليان بورك، وترجمه إلى العربية محمد الجوهري.

( Views | 466 | عدد المشاهدات )

Print Friendly